الخميس، 12 نوفمبر، 2009

ماذا قال سفيرنا في جنيف ليغضب الاسرائيليين ؟؟؟

كلمة السفير ضرار الرزوقي التي اغضبت اسرائيل
السيد الرئيس ،،
الكويت تدين بشدة الممارسات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة.
كنت أبحث في تقرير السيد غولدستون بصراحة عن كلمة واحدة ، ووجدتها. كانت هي كلمة 'المتعمد'. لماذا؟ لأن ما جرى هو القتل المتعمد ، والتدمير المتعمد لأهداف مدنية وسياسة الأرض المحروقة المتعمدة. إن ما جرى كان متعمد ولذلك من المهم جدا أن يتضمن التقرير هذه الكلمة.
عندما يرتكب الشخص جريمة ويقف أمام محكمة العدل فإما يحصل على عقوبة السجن المؤبد أو الإعدام. ولكن ما العمل عندما تكون منفذة الجريمة دولة من الدول الأعضاء ، أحد الأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقيات جنيف ، وهي السلطة القائمة على الاحتلال التي بدلا من أن تحمي المدنيين تقوم بقتلهم وتقتل القانون الإنساني الدولي وتقتل اتفاقيات جنيف. لكن لاشيء يحصل لها. لماذا؟ تعرفون لماذا؟ لأنه من غير الممكن المساس بإسرائيل ، نعم لأنه لا توجد مساءلة. وهذا هو السبب ، فما تفعله إسرائيل وصفته رواية لأغاثا كريستي عنوانها 'الهروب رغم القتل'.
هنالك مسألة أخرى. قال السيد غولدستون كل شيء وترك لنا الحكم على ما قال ، وأنا أقتبس من تقريره عن ممارسات إسرائيل 'بتجريد الإنسان من إنسانيته ، وتشويه صورة الشعب الفلسطيني'.
السيد غولدستون شهد خلال حياته الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. وهو يشهد مرة أخرى نفس السياسات والممارسات التعسفية لنظام الفصل العنصري، نعم إنها في منطقتنا.
قاطعه مندوب اسرائيل بنقطة نظام:
لا اعتقد إن اللغة هذه مقبولة فى هذا المحفل ويجب العمل وفقا للإجراءات المعمول بها في مثل هذه المناقشات .
عاد السفير رزوقي للحديث:
نحن نشهد الفصل العنصري في منطقتنا، وممثل إسرائيل يعرف ذلك جيدا.
هل هناك أمل في تحقيق السلام مع الحكومة الحالية في إسرائيل؟ لن يكون هناك سلام ، ونحن متشائمين لا متفائلين ، هل تعرفون لماذا؟ سأقتبس من بيان وزير الخارجية الإسرائيلي حين ذكر: 'وأقول مرة أخرى أن أولئك الذين يعتقدون السلام سيأتي إلى المنطقة هم ناشري أوهام ويجروننا إلى مواجهة شاملة '.
هذا ما قاله السيد ليبرمان.
شكرا لكم سيدي الرئيس

ليست هناك تعليقات: